رئيس مجلس الادارةمنى يحياوي
رئيس التحريرمنتهى بطرس
أخر الاخبار

وكأن السيسي لا يعرف أسيوط

  • مقالة
  • 10 أغسطس 2018
  • 187 مشاهدة

 

كتب شحاتة أحمد
من المقرر يوم الاحد القادم زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية المصرية والقائد الأعلي للقوات المسلحة لمحافظة أسيوط لافتتاح قناطر أسيوط الجديدة ومحطة كهرومائية ضمن المشروعات القومية والخدمية بالمحافظات مصر.

ومن هنا أتحدث عن حقيقة اشهدها بعيني يوميا بأسيوط عندما يكون هناك زيارات فيكون المشهد ليس لي كموطن اسيوطى ولكن هو مجرد فلم سينمائي يعرض عبر القنوات الفضائية ليراه الجميع.

وما يحدث الآن في أسيوط لقطة من مشهد حبيب يتحدث عن حبيبته فيقول عنها كل ما هو جميل يصفها بأنها قطعة لامعة في في صندوق من الصفيح المصدي فبريق الامعان يجذب أنظار العين حتي لا أره ما هي فيه.

وظهرت مشاهد أولية علي مواقع التواصل الإجتماعي الفيسبوكية وغيرها تتحدث عن تزين منطقة الفتح والوليدية حتي قالو عنها قطعة من بريس في أسيوط وكأنهم يعلمون بأن الرئيس السيسي لا يعرف أسيوط.

ولذا اقول من واقع ما شهدت اعيني من مؤتمرات الشباب وغيرها من مناسبات سابقة تحدث فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي عن أحوال مصر فاخر مؤتمرات شدني حزن وقهر الرئيس السيسي وهو يقول عن الخونة أعداء الوطن ارحل يا سيسي لا والف لا وانا زعلان بجد كان الحديث مؤثر من قائد منحه نفسه فداء للوطن وفي لحظة من المؤتمر يطوف بها المرح و الفرفشة والبهجة قال تتحدثون عن الغلاء ومواقع التواصل الاجتماعي كلها ( كيكي وميكي ) معني ذلك أن السيد الرئيس معنا في كل لحظة يعلم حقيقة الأحداث لايتجاهلها ولكن المشهد امام العالم يلزمة تزين الطبيعة فلا أظن أحدا منكم يكون لدية تصوير لمشهد أمام الكاميرا والفضائيات ويخرج بثياب مسيء او قبيح فالكل يتظاهر بالجمال .

من حديثي اوضح حقيقة الأمور مؤتمرات سابقه ظهرت امام العلم وكأنها عروسة لية فرحها تتزين بأجمل الثياب حتي تكون أجمل نساء العالم فهي ليله وبعدها من الممكن أن يعجبها الجمال فتظل جميلة او ترجع لسابق حياتها . فهنا الكاميرات والفضائيات تنقل الأحداث للعالم فكلا منا يبادر أحدهم يظهر بأجمل الثياب وآخر يأخذ ثياب غيره ومنهم من اختفي بعيدا عن الكاميرا والفضائيات خوفا من التقاط صورة له وهو قبيح.

Facebook Comments

  •  
    432
    Shares
  • 432
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك برأيك وأضف تعليق

2018 ©
%d مدونون معجبون بهذه: